أنشئ قسم الكهرباء فى عام 1916 كأحد خمسة أقسام فى مدرسة المهندسخانة. و تم ضم القسم فى عام 1927 إلى قسم الميكانيكا ليصبحا قسما واحدا يتفرع فى السنتين الاخيرتين الى شعبتى الكهرباء و الميكانيكا.

 

وتم وضع حجر الأساس لمعمل الكهرباء فى عام 1932 ليشتمل على معمل للتيار المستمر ومعملين للتيار المتردد ومعملين للجهد العالى ومعمل لمعايرة الأجهزة الكهربية ومعمل للقياسات الكهربية الدقيقة واستخدامات الجهد العالى والقياسات الكهربية – بالإضافة إلى محطة تغذية رئيسية لمواجهة الأحمال الكهربية بالقسم.

وتمت تعلية مبنى الكهرباء بدور إضافى يشتمل على معمل للقياسات ومعمل للراديو وأخر للتليفزيون بالإضافة إلى مدرجات وصالات الرسم ومكاتب هيئة التدريس.

وفى عام 1969 انقسم قسم الكهرباء إلى قسمين علميين هما قسم القوى والآلات الكهربية و قسم الإلكترونيات والاتصالات الكهربية، بينما احتفظ بنظام الشعبتين التخصصيتين الذى عمل به منذ الخمسينات حيث كان الطلاب يلتحقون بأى من الشعبتين فى السنتين الاخيرتين.

وفى عام 1974 صدرت اللائحة الجديدة والتى على أساسها يلتحق الطالب بأى من القسمين حيث يحصل على درجة البكالوريوس فى القوى والآلات الكهربية أو درجة البكالوريوس فى الإلكترونيات والاتصالات الكهربية.

ثم تطور قسم القوى والآلات الكهربية بإنشاء معامل التحكم الآلى وإلكترونيات القوى الكهربية وتطبيقات الحاسبات فى القوى والآلات الكهربية وقد تم تحديث معامل الجهد العالى والآلات الكهربية مع بداية العام الجامعى 2002 – 2003م.  ويعمل خريجو القسم عادة فى الشركات الصناعية ومحطات وشبكات القوى الكهربية وشركات توزيع الكهرباء وشركات المقاولات وغيرها من المجالات الهندسية .